LOADING...

ماهي البيوت الذكية؟

مع بدء استخدام تقنيات إنترنت الأشياء الذي يعني أن الأجهزة أصبحت تتواصل فيما بينها وتتلقى بعض الأوامر عن طريق الإنترنت، أصبح هناك توجه كبير لتطوير المنازل الذكية بهدف إراحة قاطنيها.

فجاء مصطلح المنازل الذكية أو البيوت الذكية، بسبب ذكاء الأجهزة بشكل عام واتصالها ببعض، وتتعدد أشكال وأنواع هذه الأجهزة المكونة للمنازل الذكية.

وبالنسبة لطريقة التحكم بها، فتتم عن طريق تطبيق مخصص لكل جهاز يتم تحميله على الهواتف الذكية، لتسهيل التحكم والمراقبة حتى من خارج المنزل، ومن أمثلة هذه الأجهزة:

– المكانس المركزية.

– كاميرات مراقبة.

– الغاز المركزي.

– التلفاز الذكي.

– أجهزة التحكم الذكي.

وبسبب إتصال هذه الأجهزة بالإنترنت طوال الوقت، فهذا يعني إتصالها بالكهرباء طوال الوقت، مما يعني في بعض الأحيان، زيادة في الفواتير الكهربائية. لذلك، تصنف في بعض الأحيان أجهزة الطاقة الشمسية، مع أجهزة المنزل الذكي ضمنيا.

ومع تطور الوقت، ظهر نوع جديد مخصص من الأجهزة، لإدارة هذه الأجهزة المتعددة والذكية، عن طريق ربطها جميعا فيما يسمى،  بأجهزة المساعد الذكية. وتتعدد هذه المساعدات إلى أجهزة فعلية (مثل جهاز أمازون إيكو)، أو إلى تطبيقات ذكية (مثل تطبيق هوم من ابل).

كل ذلك لتسهيل حياة قاطني البيوت والمنازل الذكية، ليتحكموا بما أرادوا من تلفاز، تكييف غاز، إضاءات، مياه، ستائر، مراقبة، وغيرها الكثير.

أخيرا، هذه المعلومات ما هي إلا أمثلة على التطور الكبير الذي حصل في عالم المنازل الذكية، وما زال المستقبل يخفي الكثير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *